اهـلا بـك فـى منتـديـاتــ كــذالــوكـ


    امرأةٌ بألفِ رجُل

    شاطر
    avatar
    Mr.Mostafa
    مشرف قسم
    مشرف قسم

    عدد المساهمات : 343
    عــــدد الـــنـــقــــــاط : 72282
    تاريخ التسجيل : 23/09/2009
    العمر : 25
    الموقع : عـــاصــــمـــــة جــــهــــنــــم

    امرأةٌ بألفِ رجُل

    مُساهمة من طرف Mr.Mostafa في السبت سبتمبر 26, 2009 7:34 am


    امرأةٌ بألفِ رجُل
    سلطان العطوي


    نعم لا تتعجب من هذا
    إنها امرأة (لكن ) لو وزِنت بألف رجل لوزنتهم والله ..

    إنها امرأة (لكن ) لو كان لنا مثلها رجال لكان النصر حليفنا بإذن الله .

    إنها امرأة (لكن ) لا يقارن بها رجال فضلا عن نساء مثلها ..

    إنها امرأة (لكن ) ضحَّت بنفسها ..

    فأين أنتم يا مسلمون عن فعلها ..

    إنها امرأةٌ (لكن ) باعت نفسها بل وأبنائها وزوجها في سبيل الله فأين منها أمهاتٌ وآباءٌ وأبناء ..

    إنها امرأةٌ (لكنها ) امرأةٌ سبقها بعضُ أجزاءٍ من جسدها إلى الجنة .

    عمَّن أتحدَّث ،
    مَن هذه المرأة ،
    إنها المرأة ألتي أطاقت ما لم يطقه فُحول الرجال ،

    إنها المرأة التي فعلت الأفاعيل بالأعداء ،

    وصنعت المجد ببذل العطاء والصبر عند البلاء وضخ الدماء وتقطيع لأشلاء ليرضى من له مافي الأرض وما في السماء ..
    إنها امرأة (لكن ).. عجز عن فعلها كثير من الرجال !!

    فيا لله ما أعظم قدرها وأجلَّ فعلها ..

    إنها الفاضلة المجاهدة نسيبة بنت كعب (أم عمارة ) رضي الله عنها وأرضاها .


    شهدت بيعة العقبة وأحد والحديبية واليمامة .. وقفت يوم أحدٍ موقفاً أعيى الأبطال ،وأبهر الرجال ،

    اِسمع لأمِّ عمارة وهي تحدثك ..
    تقول رضي الله عنها : (رأيتني وانكشف الناس عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فما بقي إلا نفرٌ قليل ما يُتِمُّون عشرة ،
    وأنا وابناي وزوجي بين يديه نذُبُّ عنه ،
    والناس يمُرُّون به منهزمين ، ورآني ولا تِرْس معي ،
    فرأى رجلاً مُوّلِّياً ومعه تِرس ، فقال :

    القِ تِرسَك إلى من يقاتل ، فألقاه ، فأخذته فجعلت أتّرّس به عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ،
    وإنما فعل بنا الأفاعيل أصحاب الخيل ،
    لو كانوا رجّالة مثلنا - أي على أقدامهم - أصبناهم إن شاء الله ..


    فيُقبِل رجلٌ على فرسٍ فيضربني وتترّست له ، فلم يصنع شيئا وولَّى ،
    فأضرب عرقوب فرسه ، فوقع على ظهره ، فجعل النبي يصيح (يا أبن أم عمارة أمك أمك )..
    قالت فعاونني عليه حتى أوردته شعوب - أي الموت - )..
    فعلاً لقد قامت لرسول الله صلى الله عليه وسلَّم مقامَ خيرٍ من مقام كثيرٍ من الرجال ..
    لقد ضرَبت أمُّ عِمارة مثالاً لتقفَ الأجيال النائمةُ أمامه لعلها تستيقظ من غفلتها ..
    وتتعلم من أم عمارة تضحيتها ، يوم أحد كان المشركون قد تجمعوا وصوَّبوا سهامهم ووحدوا هجومهم على رسول الله صلى الله عليه وسلم ليقتلوه ، لكن هيهات هيهات :
    ما علموا أن ثمَّة أم عمارة هناك ، فوالله ما كان الخطر يدنوا من المصطفى إلا وأمُّ عِمارة دونه حتى قال الحبيب صلوات ربي وسلامه عليه : (ما التفتُّ يميناً ولا شمالاً إلا وأنا أراها تقاتل دوني ).
    وقال فيها الحبيب - جعلنا الله من أهل سنته - لمَّا رأى شدة بأس هذه المرأة في القتال والثبات والعزيمة قال : (من يُطيقُ ما تُطيقينَ يا أمَّ عِمارة ).
    أُمُّ عمارة .. ضرب رجُلاً ابنها بالسيف فجرحه فأبت أن تتركه حتى قتلته واستقادت منه .. (فرآها النبي صلى الله عليه وسلم وتبسَّم حتى بدت نواجذه وقال : (استقدتِّ يا أم عِمارة ) وقال : (الحمد لله الذي أظفرك ، وأقرَّ عينك من عدوك ، وأراك ثأرك بعينك ).
    لئن كُنَّ النساء كما ذُكِرنَ لفُضِّلت النساء على الرجال

    لقد استحقَّت أُمُّ عِمَارة
    أن يُعلَّق عليها وِسام أغلى من كل الأوسمة الدنيوية ، قال فيها النبي وفي أبنائها :

    (اللهم أجعلهم رفقائي في الجنة )

    فهنيئاً ثم هنيئا يا أم عمارة .
    لم تَكَلّ ولم تَمَلَّ أمُّ عِمارة بعد موت الحبيب .. بل استمرت في جهادها وبذلها ..
    حتى قاتلت يوم اليمامة .. وجرحت اثني عشر جرحاً وقُطِّعت يدها وهي عجوز مُسِنَّة .

    ماذا أقول يا أمة محمد ..

    لو نظرت إليكم أم عِمارة وأنتم في الملاعب والنوادي ..

    والأمة تنتهك أعراضها في كل مكان ،

    والمسجد الأقصى يإنُّ منذ أمدٍ بعيد من الزمان .

    ماذا أقول يا نساء أمة محمد ..

    لو نظرت إليكنَّ أم عمارة وقد تهاونتنَّ في الحجاب الشرعي وآثرتنَّ ما ألقيَ إليكنَّ من زبائل الغرب عبر الفضائيات ..

    ماذا أقول يا رجال أمة محمد ..
    هل أقول يا ليت لنا رجال مثل أم عمارة ..

    نعم والله سأقولها ..

    يا ليت لنا رجال مثل أم عمارة !!

    أتسبقك وأنت رجلٌ نِسْوَة أوما لك بالرجال أُسْوَة

    وكتبه / أبوشموخ






      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 17, 2018 4:41 pm